شاطر
اذهب الى الأسفل
أ.محمد
أ.محمد
مشرف سابق
مشرف سابق
الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 114
العمر : 36
مقر الإقامة : زاوية الدباغ تينركوك
تاريخ التسجيل : 01/12/2008
التقييم : 5
نقاط : 202

الفرض الثاني للفصل الثاني في مادة اللغة العربية وآدابها-3آداب و فلسفة- Empty الفرض الثاني للفصل الثاني في مادة اللغة العربية وآدابها-3آداب و فلسفة-

في الأربعاء فبراير 15, 2012 11:43 pm
ثــــــــــــــانــــــــــــوية تينـركوك العام التربوي :1432-1433هـ
المستوى : السنة الثالثة آداب و فلسفة/لغات 2011-2012م
الفرض الثاني للفصل الثاني في مادة اللغة العربية وآدابها
النص:
01
سكَن الليلُ
أصْغِ إلى وَقْع صَدَى الأنَّاتْ
في عُمْق الظلمةِ, تحتَ الصمتِ, على الأمواتْ
صَرخَاتٌ تعلو, تضطربُ
حزنٌ (يتدفقُ), يلتهبُ
يتعثَّر فيه صَدى الآهاتْ
في كل فؤادٍ غليانُ
في الكوخِ الساكنِ أحزانُ
في كل مكانٍ روحٌ تصرخُ في الظُلُماتْ
في كلِّ مكانٍ يبكي صوتْ
هذا ما قد مَزّقَهُ الموتْ
الموتُ الموتُ الموتْ
يا حُزْنَ النيلِ الصارخِ مما فعلَ الموتْ
02
طَلَع الفجرُ
أصغِ إلى وَقْع خُطَى الماشينْ
في صمتِ الفجْر, أصِخْ, انظُرْ ركبَ الباكين
عشرةُ أمواتٍ, عشرونا
لا تُحْصِ أصِخْ للباكينا
اسمعْ صوتَ الطِّفْل المسكين
مَوْتَى, مَوْتَى, ضاعَ العددُ
مَوْتَى, موتَى, لم يَبْقَ غَدُ
في كلِّ مكانٍ جَسَدٌ يندُبُه محزونْ
لا لحظَةَ إخلادٍ لا صَمْتْ
هذا ما فعلتْ كفُّ الموتْ
الموتُ الموتُ الموتْ
تشكو البشريّةُ تشكو ما (يرتكبُ الموتْ)


1/2 03
الكوليرا
في كَهْفِ الرُّعْب مع الأشلاءْ
في صمْت الأبدِ القاسي حيثُ الموتُ دواءْ
استيقظَ داءُ الكوليرا
حقْدًا يتدفّقُ موْتورا
هبطَ الواديَ المرِحَ الوُضّاءْ
(يصرخُ) مضطربًا مجنوناً
لا يسمَعُ صوتَ الباكينا
في كلِّ مكانٍ خلَّفَ مخلبُهُ أصداءْ
في كوخ الفلاّحة في البيتْ
لا شيءَ سوى صرَخات الموتْ
الموتُ الموتُ الموتْ
في شخص الكوليرا القاسي ينتقمُ الموتْ
04
الصمتُ مريرْ
لا شيءَ سوى رجْعِ التكبيرْ
حتّى حَفّارُ القبر ثَوَى لم يبقَ نَصِيرْ
الجامعُ ماتَ مؤذّنُهُ
الميّتُ من سيؤبّنُهُ ؟
لم يبقَ سوى نوْحٍ وزفيرْ
الطفلُ بلا أمٍّ وأبِ
يبكي من قلبٍ ملتهِبِ
وغدًا لا شكَّ سيلقفُهُ الداءُ الشرّيرْ
لا شيءَ سوى أحزانِ الموتْ
الموتُ, الموتُ, الموتْ
يا مصرُ شعوري مزَّقَهُ ما فعلَ الموتْ

الشاعرة: نازك الملائكة


1/2


أ-البناء الفكري:07ن
1-ما الظاهرة التي شغلت بال الشاعرة في النص؟ ما مصدرها؟
2- في رأيك ، ما هدف الشاعرة من وراء عرضها لهذه الظاهرة ؟
3- ما دلالة قولها في المقطع الثاني: (..ضاع العدد..لم يبق غد)؟
4- المتأمل للنص يلفي فيه تداخلاً و تلويناً في الأنماط من سردي ووصفي و أمري ، علل بذكر مؤشر واحد لكل نمط على حِدَةٍ وعلام يدل هذا التداخل إذا ما ربطناه بالجانب النفسي للشاعرة ؟
5- لقد تكررت لفظة الموت في النص ، فما الدلالة من تكرارها؟
6-لخّص مضمون النص في فقرة لا تتعدى فيها خمسة أسطر محترماً التقنية .

ب-البناء اللغوي09ن

1-خيط شعوري رفيع يشد النص من أوله إلى آخره، حدده.معللاً بذكر ثلاث مفردات من المعجم اللغوي الذي أسهم في تحقيقه.
2- ما الأسلوب الغالب في النص أهو الخبري أم الإنشائي ، علل حكمك .
3- أعرب ما تحته خط في النص إعراباً مفصل-تعلو- مضطربا-اً و مابين قوسين إعراب جمل.
4-لقد رسمت الشاعرة صورة شعرية بديعة في المقطع الثالث جسدت من خلالها بشاعة المصيبة،تحدث عن مضمون هذه الصورة.
5- في قولها: هذا ما قد مزقه الموت ، صورة بيانية ، اُذكر نوعها ثم اشرحها مع تبيان أثرها في المعنى.
6-قطع -عَروضياً-السطرين الأولين للمقطع الأول ثم:
أ- سمّ البحر مع تبيان التغير الطارئ على مستوى التفعيلة.
ب-هل ترى تساوقاً لموسيقى القصيدة -وزناً وروياً- مع الحالة الشعورية للشاعرة؟
جـ-التقويم النقدي:04ن
أ– تحدث عن القيمة الفنية التي يحملها هذا النص في تاريخ الأدب العربي في عصرنا.
ب-ما سر تلوين الشاعرة في القافية ؟و هل يجب على الشاعر -في رأيك- أن يلتزم قافية واحدة عبر القصيدة أم يجب أن ينوعها
حسب خلجات نفسه ،لماذا؟



2/2 انتهى بالتوفيق
الرجوع الى أعلى الصفحة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى