كأس إفريقيا أولى من المونديال يا سعدان

يرى اللاعبون الدوليون السابقون أن المنتخب الوطني مطالب بالتركيز على كأس إفريقيا للأمم التي سيشارك فيها خلال شهر جانفي المقبل، حتى يتسنى له إثبات جدارته بالعودة بقوة إلى الساحة الكروية الإفريقية، سيما وأنه وفي كل مرة يشارك فيها الخضر في كأسي إفريقيا والعالم على التوالي، تختلط الأمور على اللاعبين وحتى على المسؤولين والأنصار.

ودعا الدوليون السابقون الناخب الوطني رابح سعدان إلى تفادي الأخطاء التي ارتكبت في الماضي، بالتركيز على كأس العالم فقط، خاصة وأنه لم يبق سوى شهرا واحدا على المنافسة الإفريقية، لأن ذلك من شأنه أن يبعد اللاعبين الحاليين عن أجواء دورة أنغولا التي قالوا أن الجزائر مجبرة على أن تقول كلمتها فيها حتى تثبت للجميع أنها تستحق التأهل للمونديال الجنوب إفريقي، وفي هذا الصدد ارتأينا فتح الباب أمام اللاعبين السابقين بحكم خبرتهم للحديث عن هذا الموضوع وتقديم النصائح التي يرون أنها قد تساعد الطاقم الفني الوطني واللاعبين.
علي فرڤاني :"الاهتمام المبالغ فيه بالمونديال خطأ كبير"
اعتبر علي فرڤاني القائد الأسبق للخضر أن الاهتمام المبالغ فيه بكأس العالم خطأ كبير، نظرا لأن ذلك قد تكون له نتائج سلبية على مشاركة الخضر في كأس إفريقيا للأمم القادمة.
وصرح فرڤاني للشروق أمس :"صحيح أنه في تلك الفترة التي كنا نلعب فيها للمنتخب لم يكن يفصل كأس إفريقيا وكأس العالم سوى شهرين فقط، أما الآن، فالأمور مختلفة بكثير، حيث أنه سيكون بإمكاننا التحضير لكأس إفريقيا خلال فترة أربعة أشهر ونصف وبعدها التفكير في المونديال، حيث أننا سنكون مطالبين بتمثيل الجزائر والعرب أحسن تمثيل في المنافسة الدولية، لدينا صورة في إفريقيا لا بد من الدفاع عنها، وبإمكاننا استغلال مشاركتنا في الكأس الإفريقية للتحضير للحدث العالمي من خلال رفع درجة الجاهزية والوقوف على انسجام اللاعبين".
محمد شعيب :"يجب تسطير الأهداف أولا"
يرى محمد شعيب أن لاعبي المنتخب الوطني الحالي لن يتأثروا بمثل هذه الأمور، سيما في ظل تحديد الأهداف المسطرة في كل منافسة على حدى. وصرح لنا شعيب أمس :"سيكون ذلك مرتبطا بالأهداف التي سطرها الناخب الوطني رفقة اللاعبين، أظن أن مثل هذه الأمور لا يمكن أن تخفى على المسؤولين عن الكرة الجزائرية، لأنهم يدركون أن الخضر مطالبون بتسجيل مشاركة مشرفة في كأس إفريقيا لتأكيد عودتهم القوية، ومن ثم، سيكون الوقت كافيا بالنسبة لهم لكي يحضروا لكأس العالم، وبالعودة لمسيرة الخضر في التصفيات، يمكن القول أن اللاعبين الحاليين والطاقم الفني الذي يؤطرهم يملكون الخبرة والتجربة ما يمكنهم من الوقوف في وجه التحديات، وتشريف الجزائر في مختلف المنافسات التي سيشاركون فيها".
محمود ڤندوز : "تأهلنا للمونديال كان سبب كارثة كأس إفريقيا86 "
وجه قائد الخضر الأسبق محمود ڤندوز رسالة صريحة لسعدان مفادها أنه لا بد أن يحث لاعبيه على التركيز على كأس إفريقيا للأمم التي سيلعبونها بعد غيابهم عنها في الطبعتين المنصرمتين..وكشف ڤندوز أن السبب المباشر وراء إقصاء منتخبنا الوطني في الدور الأول من كأس إفريقيا للأمم 1986 التي جرت في مصر كان تركيز الجميع على كأس العالم لتلك السنة التي لعبت في مكسيكو.
وأضاف ڤندوز :"الكارثة التي حدثت لنا في مصر في تلك السنة كانت تركيز الجميع على كأس العالم، وهو ما يجعلنا نطلق صفارة الإنذار، وتوجيه نداء للناخب الوطني سعدان حتى يستفيد الجميع من أخطاء الماضي".
الهادي العربي :"التركيز على الكان ضروري"
يؤكد العربي الهادي حارس منتخبنا الوطني في فترة الثمانينات أن الوقت سيكون كافيا بالنسبة للخضر للتحضير لكأس العالم في أحسن الأحوال، وهو ما يدعوهم حاليا لوضع هذا الملف جانبا والتركيز على المنافسة الإفريقية التي عادت إليها الجزائر بعد غياب طويل.
فقد أوضح مدرب حراس اتحاد عنابة أن الخضر سنة 86 لم يقصوا في الدور الأول بسبب انشغالهم بمشاركتهم في المونديال المكسيكي، بل أن ذلك كان نتيجة التحكيم الإفريقي الذي قال أنه كان ضد الخضر في معظم المباريات التي لعبوها، وأثر على مسيرتهم في المنافسة الإفريقية.
وأكد ذات المتحدث أن الظروف تغيّرت حاليا، وأن رفقاء كريم زياني سيكون بإمكانهم التفكير في المونديال بعد المنافسة الإفريقية، حيث دعاهم لتركيز جهودهم على دورة أنغولا الذي أبدى تأكده أنها ستعرف عودة بلادنا بقوة إلى الساحة الكروية الإفريقية.