لا يوجد أي سبب يجعلني أتوقف عن مواصلة مهمتي لغاية نهائيات 2010


[/رابح سعدان : أبواب المنتخب الوطني تبقى مفتوحة للجميع Sadann_144225250b

أكد المدرب الوطني السيد رابح سعدان ا الخميس أن أبواب المنتخب الوطني لكرة القدم تبقى مفتوحة للجميع بما فيهم مهدي لحسن لاعب وسط ميدان نادي راسينغ سانتندار الاسباني، وذلك في إطار مساعي تدعيم التشكيلة الوطنية بعناصر جديدة تحسبا للمنافسات الرسمية المقبلة.

*
*
وأوضح القائم الأول على شؤون "الخضر" في تصريح أدلى به للقناة الثالثة للإذاعة الوطنية أن الطاقم الفني يملك بطاقات عن كل اللاعبين المحليين والدوليين، وقال " نحن نتابع هذه العناصر منذ سنتين لكن يجب أن يعلم الجميع أن هناك معايير صارمة قبل توجيه الدعوة لأي لاعب من اجل الالتحاق بصفوف التشكيلة
*
الوطنية . من جهة أخرى، أعلن سعدان أن " قائمة اللاعبين الذين سيشاركون في منافسة كأس إفريقيا المقبلة بانغولا ستحدد في الأيام القليلة المقبلة".
*
وبخصوص التحضيرات الخاصة بكاس إفريقيا المقبلة المقررة بانغولا من 10 الى 31 جانفي المقبل وأهداف المنتخب في هذه المنافسة بعد غياب دام أربع سنوات، أجاب سعدان قائلا أن "المنافسة أتت في مرحلة غير مناسبة، لقد انهينا مؤخرا مشوار تصفيات المونديال الشاق للغاية.. ولا نملك متسعا من الوقت
*
للإعداد الجيد لهذه المنافسة ، وأنا شخصيا قلق جدا بشان هذه المنافسة القارية".
*
وتحسبا لموعد انغولا 2010 سيقيم رفاق رفيق صايفي ابتداء من نهاية شهر ديسمبر تربصا ميدانيا من مرحلتين قبل الالتحاق بلواندا يوم 7 جانفي المقبل.
*
وسيخوض المنتخب الوطني المنافسة القارية في المجموعة الأولى رفقة منتخبات انغولا (البلد المنظم) ومالي و مالاوي.
*
وعلى صعيد آخر، أكد المدرب الوطني نيته في مواصلة الإشراف على "الخضر" لغاية نهائيات كاس العالم (جنوب إفريقيا 2010)، قائلا:"لا يوجد أي سبب يجعلني أتوقف عن مواصلة مهمتي مع الفريق لغاية نهائيات 2010، فالاستقرار يأتي في المقام الأول
*
وأنا عازم على مواصلة المشوار". كما استبعد سعدان أي نية في تدعيم الطاقم الفني موضحا ذلك بقوله "ليس هناك أي نية في تدعيم الطاقم.. سنواصل العمل في جو الاستقرار وبما أن الأمور تسير
*
بشكل جيد فلما التغيير".