اضطرت السلطات الجزائرية لبيع تذاكر السفر إلى العاصمة السودانية الخرطوم
بملعب الخامس من يوليو بالعاصمة الجزائر بدلا من مكاتب شركة الخطوط الجوية
الجزائرية بسبب التهافت الكبير للمشجعين على مقار الشركة.

وقال مسؤول في الشركة لوكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) إن الشركة قررت
صباح اليوم الاثنين نقل عملية بيع تذاكر السفر لأكبر استاد في الجزائر
لتضمنه عدة منافذ للبيع مقارنة بمقر الشركة في وسط المدينة بعد التدفق
الجماهيري الكبير لاقتناء التذاكر والذي أدى لظهور عدة اختناقات مرورية.

ووجدت عناصر الشرطة صعوبة كبيرة في تهدئة وتوجيه الجماهير التي أتت لاقتناء تذاكر السفر على الطرق المؤدية للاستاد.

وتحول مطار هواري بومدين الدولي إلى ساحة شبيهة بملاعب كرة القدم حيث غلب
الهتاف للمنتخب الجزائري على الهدوء الذي سكن المكان في أوقات سابقة ،
فيما عرض العديد من الشباب أغراضهم الذاتية وهواتفهم المحمولة للبيع من
أجل الحصول على نقود تنفعهم في السفر إلى السودان.

وبدت الجزائر صبيحة اليوم وكأنها استفاقت من صدمة الخسارة أمام مصر في
الوقت بدل الضائع حيث عادت مواكب المشجعين لتجوب شوارع مختلف المدن ربما
بدرجة تفوق الساعات التي سبقت مباراة السبت الماضي.


عن كووورة