يقول إبن خلدون في مقدمته : الظلم مؤذن بخراب العمران، كيف ذلك ؟